الأخبار

للتواصل

بجانب جامعة زايد ,مدينة زايد
أبوظبي ، الامارات العربية المتحدة
صندوق بريد 3320, أبو ظبي, الامارات العربية المتحدة
هاتف : 0097126359999

حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة هي دولة اتحادية ذات نظام دستوري تتكون من سبع إمارات هي: أبوظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة.

 تأسس الاتحاد بشكل رسمي في 2 ديسمبر/كانون الأول عام 1971.

تم انتخاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً للدولة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004 عقب وفاة والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي شغل منصب الرئيس منذ تأسيس الدولة في 2 ديسمبر/كانون الأول عام 1971 وحتى تاريخ وفاته في 2 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004.


يتكون النظام الاتحادي للحكومة من:

المجلس الأعلى للاتحاد: هو أعلى سلطة لصنع القرار في الدولة، ويتكون من حكام الإمارات السبع. وفي حال عدم تمكن أحد الحكام من حضور اجتماعات المجلس الأعلى، يمكنه أن يكلف ولي العهد بالحضور نيابة عنه.

مجلس الوزراء: بقيادة رئيس الوزراء، هو السلطة التنفيذية للاتحاد. 

المجلس الوطني الاتحادي: يؤدي المجلس الوطني الاتحادي دوراً تشريعياً ورقابياً. إن الخطوات التمهيدية التي تمت في ديسمبر/كانون الأول 2006 من أجل القيام بالانتخابات غير المباشرة وبمساهمة تسع نساء في البرلمان كانت المرحلة الأولى لعملية تعزيز المشاركة الشعبية والدور الذي يؤديه المجلس الوطني الاتحادي في الحكومة.

القضاء الاتحادييضمن الدستور استقلالية القضاء الاتحادي الذي يتكون من المحكمة الاتحادية العليا والمحاكم الاتحادية الابتدائية. 

لكل إمارة من الإمارات السبع حكومة محلية خاصة بها، وتتبع جميعها نمطاً عاماً للبلديات والدوائر.

تم تحديد العلاقة بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في الدستور، والذي يسمح بدرجة من المرونة في توزيع السلطة.

لا تزال الحكومة التقليدية تلعب دوراً مهماً في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يلتزم مجلس (أو مجالس) الشورى بدوره في ضمان تواصل الشعب مع حكامهم من خلاله.

في حين أن السياسة الخارجية هي من اختصاص الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، فهي مستمدة من مجموعة من الأصول والمبادئ الراشدة والتي تتضمن الإيمان الراسخ بالحاجة إلى العدالة في التعاملات العالمية بين الدول بما فيها ضرورة الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين والسعي إلى حلول سلمية لجميع النزاعات، بقدر المستطاع، وذلك من خلال مساعدة المؤسسات العالمية مثل منظمة الأمم المتحدة.