الأخبار

للتواصل

بجانب جامعة زايد ,مدينة زايد
أبوظبي ، الامارات العربية المتحدة
صندوق بريد 3320, أبو ظبي, الامارات العربية المتحدة
هاتف : 0097126359999

مؤتمر الانكوساي 2016

يمثل مؤتمر الإنكوساي أعلى جهاز بمنظمة الإنتوساي، حيث يضم جميع أعضاء المنظمة. وينعقد المؤتمركل ثلاث سنوات تحت رئاسة الجهاز الرقابي للدولة المستضيفة، حيث يتيح الفرصة لجميع أعضاء الإنتوساي لتبادل التجارب والآراء ومناقشة المواضيع الفنية الهامة. بإلإضافة إلى ذلك يتم خلاله طرح المقترحات واتخاذ القرارات من أجل تحسين وتطوير الرقابة المالية وتعزيز المساءلة الحكومية على المستوى الدولي. وبالإضافة إلى أعضاء المنظمة، يشارك في المؤتمر ممثلون من الأمم المتحدة والبنك الدولي ومؤسسات مهنية دولية أخرى.

سوف يعقد مؤتمر الانكوساي الثاني والعشرين هذا العام في مدينة أبوظبي بدولة الامارات العربية المتحدة، وهو يعد فرصة لمجتمع الانتوساي لمناقشة عدة تطورات ومسائل مهمة واتخاذ القرارات المناسبة 

بشأنها للمضي قدماً نحو تنفيذها. كما ستبحث منظمة الانتوساي في هذا المؤتمرمشروع خطتها الاستراتيجية القادمة والتعديلات المقترحة على النظام الأساسي للمنظمة، وأُعد مشروع الخطة الاستراتيجية في ضوء المناقشات والمداولات مع المعنين من الأطراف الخارجية والتي تمخضت عن تضمين الخطة بعض النقاط الرئيسية التالية:

  • - إعادة التأكيد على الإستمرار في وضع وتحديث المعايير، وبناء القدرات، وتبادل المعرفة، باعتبار أن هذه الأنشطة هي حجر الزاوية لمهام الانتوساي. 
  • الالتزام بلعب دور رئيسي ومحوري في دعم جدول أعمال الامم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 الذي تبنته الأمم المتحدة في 2015 
  • ضمان دعم الانتوساي لجميع اعضاءها والعمل على حماية استقلالية الأجهزة العليا للرقابة من النواحي المالية والادارية والعملية. 
  • المساهمة في تطوير المجموعات الإقليمية التابعة للإنتوساي من خلال توفير المزيد من الدعم الفني والمهني للأجهزة العليا للرقابة المنضوية تحت تلك المجموعات. 
  • تطوير أواصر العلاقات، وتلبية الاحتياجات والخدمات التي تقدمها الانتوساي لأعضائها من الاجهزة العليا للرقابة على وجه العموم. 

وبالإضافة الى مشروع الخطة الاستراتيجية،  سوف تعرض على المؤتمر أهم المبادرات والتطورات التي حدثت خلال السنوات الثلاث الماضية لبحثها واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها:

  • إصدار المعايير الرقابية التي تم تحديثها وتعزيزها والمتعلقة برقابة الأداء، ورقابة الالتزام، والتي تعد من المعاييرالمتميزة في مجال الرقابة على القطاع  العام. 
  • وضع آلية لتقييم أداء أجهزتنا الرقابية حتى نترجم القول إلى عمل من خلال تطبيق التقييم على أنفسنا مثل ما نطبقه على الجهات الخاضعة لرقابتنا، حيث سيتم اصدار اطار عمل لقياس أداء الجهاز الرقابي، وبذلك نجيب على الجدل القائم حول ( من يراقب الرقيب؟).  
  • هنالك العديد من المبادرات والأعمال الأخرى التي تم تطويرها مثل أدلة: قواعد السلوك المهني، والتنمية البيئية المستدامة، ومراجعة النظراء وغيرها من المواضيع العديدة.

وإلى جانب بحث واقرار المبادرات والأعمال التي قدمت ضمن مجتمعنا خلال السنوات الثلاث الاخيرة سيتم طرح ومناقشة القضايا ذات الأهمية الخاصة، وهي مسائل مرتبطة بدورة خطتنا الاستراتيجية الحالية. وتتمثل في موضوعين اثنين:

  • الموضوع الأول: كيف يمكن للانتوساي المساهمة في جدول أعمال الامم المتحدة  للتنمية المستدامة لعام 2030 بما في ذلك الحوكمة الرشيدة وتعزيز  مكافحة الفساد.
  • الموضوع الثاني: المهنية؛ ما الذي يمكن أن يعزز مصداقية الإنتوساي وتصبح منظمة بارزة من المنظور الدولي؟

 

شعار مؤتمر الانكوساي 2016

الشعار هو علامة مميزة أو رمز يستخدم للدلالة على خصوصية  كيان معين سواء كان شخصاً أو مؤسسة، وقد تم دراسة وتصميم شعار مؤتمر الانكوساي الثاني والعشرين بعناية من قبل اللجنة المختصة لدينا، حيث روعي فيه إبراز الملامح الدالة على المؤتمر والتأكيد على التراث الثقافي لدولتنا على النحو الذي يمكن من خلاله التعرف علينا بسهولة كديوان المحاسبة لدولة الامارات العربية المتحدة.  

 


الكرة الأرضية: الاستمرارية

الكرة الأرضية في الشعار تجسد وحدة المنظمة، كما تمثل العلاقات الراسخة بين أعضاء المؤتمر على مدى السنوات الطويلة. كما تم دمج شعار الإنتوساي في هذا الشعار للتأكيد على الدعم والتطوير المستمر للمؤتمر.

 


برج المراقبة : القوة

أصبحت قلعة الجاهلي في مدينة العين مصدر إلهام لشعار مؤتمر الإنكوساي الثاني والعشرين، وتدل هذه القلعة على ثقافة وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي من أكبر القلاع في مدينة العين ويعد تصميمها نموذجاً فريداً لفن العمارة العسكرية المحلية. كما تعتبر هذه القلعة من أهم المباني التاريخية في الدولة. وقد شُيدت في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد الأول في سنة 1891 للدفاع عن المدينة وحماية مزارع النخيل ذات الأهمية الخاصة للمواطنين. و كانت هي المقر السابق للقوات العسكرية التي تعمل على حماية الممرات الجبلية والمحافظة على السلم بين القبائل. كما كانت أيضاً مقراً للحاكم المحلي.

أقيمت مثل هذه القلاع وأبراج المراقبة للذود عن حياض الوطن في المقام الأول، وقد لعبت دوراً رئيسياً في تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وبنيت معظمها في مواقع استراتيجية لحراسة الأراضي والمراكز التجارية. وكانت القلاع الرئيسية التي استخدم في بنائها الصخور الكبيرة نسبياً ونصِّب في كل ركن منها بروجاً دفاعية بأشكال هندسية دائرية أو مربعة، هذه القلاع كانت تستخدم أيضاً كمقار للحكومات المحلية.


النخيل

وجدت أشجار النخيل في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ آلاف السنين، وهي جزء من النظام البيئي في منطقة الخليج العربي، حيث تلعب دوراً هاماً في دولة الإمارات العربية المتحدة كمصدر أساسي للغذاء في المنطقة وكان يتم تخزين واستخدام الرطب طوال العام. وكانت جذوع وسعف النخيل تستخدم كمواد للبناء. كما كانت واحات النخيل من الاماكن المفضلة في فصل الصيف.