الأخبار

للتواصل

بجانب جامعة زايد ,مدينة زايد
أبوظبي ، الامارات العربية المتحدة
صندوق بريد 3320, أبو ظبي, الامارات العربية المتحدة
هاتف : 0097126359999

رسالة الرئيس

الزملاء الأعزاء

الضيوف الكرام  


يسعدني ويشرفني أن أرحّب بكم جميعاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي مدينة أبوظبي تحديداً بمناسبة إنعقاد الكونغرس 22 للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة – الإنتوساي.

إننا نشعر بالفخر والاعتزاز بأن حضينا بشرف إستضافة وتنظيم هذا الحدث على أرض الامارات وسنبذل كل الجهود وسنسخر كل الطاقات والإمكانيات لتوفير كل سبل الراحه للمشاركين وكافة عوامل النجاح لمختلف فعاليات هذا المؤتمر وبما يضمن تحقيق أهداف هذا التجمع الدولي.

لقد عملت منذ تعييني مع باقي زملائي في ديوان المحاسبه على تطوير النظريات وعمليات الرقابه المالية وبما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية وتطلب ذلك الكثير من الجهد والبحث وتوظيف شعار منظمة الانتوساي "الخبرة المتبادله تفيد الجميع". وقد تحقق الكثير من الانجازات خلال الثمان سنوات الماضية ليس في الجانب النظري فحسب بل على مستوى الخبرات العملية ومستوى الأداء الذي تميز به منتسبو الديوان على مختلف مستوياتهم من خلال مشاركاتهم الدولية والاقليمية وكان من أبرز ثمار تلك المرحله أن حظى الديوان بثقة المجتمع الدولي للاجهزه العليا للرقابة المالية والمحاسبة ونال شرف استضافة وتنظيم المؤتمر 22 للانتوساي. كل ذلك كان مرتكزاً على الدعم اللامحدود الذي يلقاه الديوان من القيادة السياسية لدولة الامارات العربيه المتحده وحكومتها الرشيدة.

إن دولة الإمارات العربية المتحدة ومنذ تأسيسها في العام 1971 شهدت مراحل متسارعة من التطور والنمو تطلبت استكمال بناء الهياكل التنظيمية لمؤسسات الدولة وتقوية المنظومه التشريعيه وتعزيز وبناء شبكات البنى التحتية وتوفير كافة متطلبات قطاع التعليم والصحة والأمن والخدمات الاجتماعية والمحافظة على مستويات عالية من النمو الاقتصادي والانفتاح على العالم والتعايش مع مختلف الحضارات والثقافات مع الحرص على الاحتفاظ بخصوصية الهويه الوطنيه. وكان الاهتمام بالانسان أحد أهم محاور التنمية بحيث تم الاستثمار في رأس المال البشري من حيث التعليم والتأهيل والتدريب وذلك ايماناً بأن تقدم الدول وتحضرها ورقيها انما يمر ويتحقق عن طريق الفرد والأسرة والمجتمع ثم الدولة . وها نحن اليوم نعيش في دولة تسابق الزمن لتوفير مسببات العيش الرغيد لمواطنيها وتلتزم النظام والأعراف الدوليه في تعاملها مع الاخرين جاعلة الانسان على قائمة أولويتها ليس انسان الامارات فحسب بل شعوب العالم قاطبه. وسأترك لكم المجال لاكتشاف المزيد عن الامارات خلال فترة مشاركتكم في المؤتمر.

وفي النهاية، أود أن أعرب عن شكري وتقديري لكافة زملائي وأصدقائي روؤساء الأجهزه العليا للرقابه الماليه والمحاسبة خصوصا معالي / ليو جياي، المدقق العام لمكتب التدقيق الوطني لجمهورية الصين الشعبية، ورئيس المجلس التنفيذي للانتوساي وكذلك الأمانة العامة للمنظمه وذلك لدعمهم ولتعاونهم خلال المرحله الماضيه.

                                                       واكرر ترحيبي بكم مرة اخرى في بلدكم الثاني الإمارات العربية المتحدة  

 

الدكتور/حارب العميمي

رئيس ديوان المحاسبه 
النائب الأول لرئيس منظمة الإنتوساي